مقال عن مسرحية الحب فى زمن الكوليرا للدكتورة امال عثمان بجريدة اخبار اليوم

مقال عن مسرحية الحب فى زمن الكوليرا

للدكتورة امال عثمان بجريدة اخبار اليوم . السبت 23/7/20022

.. والحب في سوق العتبة!

الجزء الثاني من مقال الحب في زمن الكوليرا .. مقالي في أخبار اليوم غدا .

والحب في سوق العتبة! (2)

حينما ذهبتُ إلى مسرح الطليعة العريق، انتابتني صدمة كبيرة وأنا أحاول شق طريقي إلى المسرح، توارت البوابة خلف الملابس والأحذية والحقائب وغيرها من البضائع، لم أكن أتوقع أن أشاهد تلك العشوائية والهرج والفوضى التي تحيط المسرح من كل حَدَبٍ وصَوْب، وعربات الباعة الجائلين التي تطوقه وتحاصره من كل الاتجاهات، أهكذا وصل حال المسرح الذي شهد أهم التجارب المسرحية الطليعية، وتولى مسئوليته مجموعة من أهم المبدعين المسرحيين ممن أثروا ساحة الإبداع على مدى 60 عاماً؟!

سنوات طويلة لم تطأ قدماي تلك المنطقة، ولكنني ظننت – وبعض الظن إثم – أن الاحتفال بمرور ستة عقود على إنشاء مسرح الطليعة، وبعد تطوير المسرح وتجديده بهذه المناسبة التي تعكس كم كانت مصر تلاحق وتواكب الحركات الفنية والإبداعية الحديثة في العالم، أقول إن كل ذلك كان كفيلاً بأن يبعث الطمأنينة في قلبي، ويدفعني لاتخاذ قرارٍ جسورٍ بدعوة عدد من الضيوف العرب والمصريين، للاستمتاع معي بعمل مسرحي للكاتب “جابريل جارثيا ماركيز” أشهر كُتَّاب الواقعية السحرية، ومشاهدة عمل مسرحي مأخوذ عن روايته الأشهر “الحب في زمن الكوليرا”، وكم كنت أتوق لمشاهدة الرواية التي تدور أحداثها في نهاية القرن التاسع عشر، فوق خشبة مسرح اشتهر بتقديم أعمال تجريبية، وتجارب مسرحية طليعية.

والحق أقول أن العرض كان كفيلاً بأن يُذهب عني كل المشقة، والمعاناة التي تكبدتُها للوصول إلى المسرح، ويُنسيني أن الحب بات في زمن العتبة، وليس في زمن الكوليرا، وإن كان الفرق ليس كبيراً!!

وهنا أود الإشادة بمهندس الإضاءة عز حلمي، الذي أبدع في تصميم إضاءة شاعرية ملائمة لأجواء العرض وتطوره، ومتوافقة مع مشاعر أبطاله، وديكورات مينا رضا مصمم المناظر، ومصمم الاستعراضات محمد ميزوفي، وألحان وليد الشهاوى المستوحاة من الموسيقي اللاتينية، كذلك مصممة الأزياء مها عبد الرحمن التي أحسنت اختيار الملابس في ضوء ضعف ميزانيات مسرح الدولة، ونجح المخرج السعيد منسي في توظيف كل تلك العناصر لتجسيد رؤيته المسرحية.

يا سادة.. ألم يشفع التاريخ الحافل لهذا الصرح الفني الذي لعب دوراً بارزاً في الحركة التنويرية، لكي نحميه من طغيان الباعة الجائلين الذين يفترشون الطريق ببضائعهم حتى البوابة الرئيسية؟! إنها مأساة حقيقية تعيشها أهم الدور المسرحية في منطقة سوق العتبة، والغريب حقاً أننا نتساءل: لماذا انصرف الجمهور عن المسرح؟!

آمال عثمان

حصاد 2021

اللهم لك الحمد والشكر
حصاد 2021
25 مسرحية و 8 حفلات

مسرحية “من 15 سنة”
مسرحية “الجايزة”
حفلة باند هاوس على مسرح الزمالك
حفلة زهرة رامي . مسرح الزمالك
حفلة نوران ابو طالب – مسرح الزمالك
حفلة بلاك تيما
‏حفلة عزيز مرقة – مسرح الزمالك‏
حفلة علي الحجار بمسرح الزمالك
مسرحية المظ وسي عبده
مسرحية الخراتيت
مسرحية “أحدهم”
مسرحية اسمي أوسكار
مسرحية “زي كل الحكايات”
مسرحية “طريق الحرب و الموت”
مسرحية ” مهاجر بريسبان”
حفلة الفنان علي الحجار | Ali-Elhaggar على مسرح الزمالك
مسرحية جواب للماضي “الضباب”
مسرحية “كيف بدأ الحلم”
مسرحية المجانين
مسرحية “أوبسيدو”
مسرحية هُنَّ
مسرحية أحدب نوتردام
مسرحية اتوبيس 999
مسرحية جيماتريا
مسرحية تحت المجهر
مسرحية “جنة هنا”
مسرحية مظهر بيه الأرناقوطي وحَرَمُه E
حفل افتتاح دوري الوزارات ب المدينة الاولمبية
مسرحية ضلع مؤنث سالم
مسرحية فى ليله منتصف الصيف
مسرحية حكاية لوحة
مسرحية مانيكان
مسرحية رقصة المتاهة الاخيرة


افتتاح مبهر للمعرض الدولي للتصميمات المسرحية بحضور وزيرة الثقافة

افتتاح مبهر للمعرض الدولي للتصميمات المسرحية الذي اقيم على هامش مهرجان القاهرة التجريبي في دورته ال 28

حيث شاركت في المعرض  بمسرحية صورة ماريا  التي تم عرضها بمهرجان شرم الشيخ سنة 2020

وتم أختيار أكثر من خمسين تصميماً مسرحياً متنوعاً مابين (سينوجرافيا – ديكور – أزياء – اضاءة – أسقاط ضوئي) لمصممين من البلاد الأتية:

مصر – الكويت – سوريا –- فلسطين – السعودية – المغرب – لبنان – البحرين – العراق – الولايات المتحدة الأمريكية – المكسيك – الهند – المجر – اليابان – الصين – تايوان – الدنمارك – صربيا – البرازيل – جمهورية التشيك .